المصدر/  الموسوعة المعرفية الشاملة

الحزب الجمهوري أحد حزبين سياسيين رئيسيين في الولايات المتحدة الأمريكية. الحزب الآخر هو الحزب الديمقراطي. ويُطلق عادة على الحزب الجمهوري اسم الحزب القديم الكبير. وقد أطلق الجمهوريون اسم الشهرة على الحزب الجمهوري في ثمانينيات القرن التاسع عشر

للحزب الجمهوري أَثر كبير في تاريخ الولايات المتحدة وسياستها، وقد فاز في 14 مرة من 18 مرة أُجريت فيها الانتخابات الرئاسية منذ عام 1860م، عندما انتخب أبراهام لنكولن وحتى عام 1932م. وفاز في ثمانية من ثمانية عشر انتخابًا رئاسيًا في الفترة من 1932- 2000م

يرجع تاريخ نشأة الحزب الجمهوري إلى الحركة المناهضة للرق في الولايات المتحدة خلال خمسينيات القرن التاسع عشر، وأخذ الحزب الجمهوري اسمه في السادس من يوليو عام 1854م. وقد أيده عدد قليل من الجنوبيين. ومع ذلك، فقد كسب الجمهوريون شعبية كبيرة بعد الوعد ببرامج فيدرالية وفتح الأراضي الغربية أمام المستوطنين للاستقرار فيها. وفاز أبراهام لنكولن برئاسة الحزب عام 1860م وفي أثناء الحرب الأهلية (1861- 1865م)، استخدم الجمهوريون اسم حزب الاتحاد أو حزب الاتحاد القومي. وأيد بعض الجمهوريين العقوبة القاسية على الولايات الجنوبية المدحورة بعد الحرب. وفي نهايات القرن التاسع عشر، أصدر الجمهوريون تشريع أراض استهوى الفلاحين وكسب دعمًا من قادة الأعمال لنقل السياسات المالية الصحيحة والتعريفة العالية. وأصبح الحزب تحالفًا شعبيًا صلبًا في الولايات الغربية الزراعية، وفي الولايات الشرقية الصناعية، ظهر الفيل رمزًا للجمهوريين عام 1874م وبقي رمزًا للحزب

كان ثيودور (تيدي) روزفلت رئيسًا جمهوريًا محبوبًا في بداية القرن العشرين. وكان خليفته وليم هاوارد تافت وعندما طلب روزفلت مدة الرئاسة الثانية عام 1912م، انقسم الحزب الجمهوري وكسب المرشح الديمقراطي ودرو ولسون الانتخابات

وبحلول عام 1918م، استعاد الجمهوريون وحدتهم وكسبوا السيطرة على الكونجرس الأمريكي، ورفض مجلس الشيوخ الأمريكي عضوية عُصبة الأمم. انظر: عصبة الأمم. وخلال عشرينيات القرن العشرين، كسب الجمهوريون جميع الانتخابات الرئاسية على أيدي الرؤساء وارن هاردنج وكوليدج كالفين وهربرت هوفر

وخَسر هوفر الانتخابات عام 1932م أمام المرشح الديمقراطي فرانكلين روزفلت. وبعد فترة 1933 ـ 1953م، أصبح الحزب الجمهوري حزب أقلية، وانسحب الجمهوريون من تأييد الحركة المناهضة للأجانب والحركة المناهضة لبرامج الرخاء، وقبلوا فكرة الرخاء المُدعم حكوميًا وقيادة الولايات المتحدة لشؤون العالم، كما قبلوا عضوية أمريكا في الأمم المتحدة التي أُسست عام 1945م

في عام 1952م، فاز دوايت آيزنهاور باسم الجمهوريين بعد أن ألحق الهزيمة بأدلاي ستيفنسون، وفاز آيزنهاور مرة ثانية عام 1956م بعد أن هزم ستيفنسون مرة أخرى. وبعد أن ترك آيزنهاور المنصب عام 1961م، خسر الجمهوريون ثانية. وعانى الحزب نكسة كبيرة عام 1964م عندما خسر باري جولد ووتر زعيم الجمهوريين المحافظين خسارة منقطعة النظير في محاولته الوصول إلى الرئاسة. وتوالت نكسات أخرى عام 1974م عندما استقال ريتشارد نيكسون، وعندما فقد جيرالد فورد القدرة على إكمال الفترة عام 1976م. لكن رونالد ريجان الجمهوري فاز بالرئاسة في الفترة 1980- 1984م. وفي عام 1988م، فاز جورج بوش نائب الرئيس ريجان بالرئاسة، لكن انتكس الحزب مرة أخرى عندما خسر جورج بوش أمام بل كلينتون الديمقراطي عام 1992م. وفي عام 1994م، أحكم الجمهوريون قبضتهم على هيئتي الكونجرس (مجلسي الشيوخ والنواب) لأول مرة منذ عام 1955م. خسر المرشح الجمهوري روبرت دول، أمام كلينتون الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية في الرابع من نوفمبر عام 1996م. رشح الحزب جورج بوش الابن لخوض الانتخابات الرئاسية عام 2000م، وفاز بوش بمنصب الرئيس رغم إعادة فرز الأصوات يدوياً في ولاية فلوريدا

 

المصدر/ ويكيبيديا

سياسته ورؤساؤه

يركز الحزب الجمهوري على المساواة وتكافؤ الفرص والحفاظ على تماسك الأسرة عبر رفض تشريع قوانين تفك عرى المجتمع مثل زواج المثليين. وخلافا للحزب الديموقراطي، فإن الحزب الجمهوري الحر يرفض زيادة الضرائب على المواطنين الاميركيين وأصحاب الدخل المحدود. كان للحزب الفضل في تبني السياسات التي أفضت إلى تحرير الأميركيين من أصل أفريقي من العبودية حيث إن فكرة تأسيس الحزب انبثقت من تحرير العبيد في القرن التاسع عشر.] ابرز الرؤساء الجمهوريين

ابراهام لينكلون

رونالد ريغان

جورج بوش

جورج دبليو بوش الابن

انتخابات 2008

رشح الحزب الجمهوري السيناتور من ولاية اريزوتا جون ماكين لرئاسة البيت الأبيض في أكبر انتخابات شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية لكن الحزب تعرض لخسارة كبيرة في هذه الانتخابات حيث فاز المرشح الديمقراطي باراك اوباما في الانتخابات الرئاسية وفاز الحزب الديمقراطي في أغلبية مقاعد مجلس الشيوغ وذلك ب54 مقعد ديمقراطي مقابل 40 مقعد جمهوري وفاز الحزب الديمقراطي أيضا على أغلبية مقاعد مجلس النواب الأمريكي وبذلك يكون الحزب الجمهوري قد تعرض لخسارة كبيرة بسبب إدارة الرئيس جورج بوش وما رافقها من حروب ودمار وأزمات اقتصادية للولايات المتحدة والعالم.

الرئيس الحالى للحزب رينهولد برايبوس Reinhold Reince Priebus